دولي

إيران: «سي آي إيه» والخارجية الأمريكية «لعبا دوراً رئيسياً» في الاحتجاجات

 

اتهمت السلطات الإيرانية، يوم الجمعة، وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) ووزارة الخارجية الأميركية بـ«لعب دور رئيسي» في الاحتجاجات الأخيرة التي تشهدها إيران «من خلال الاجتماع والتعاون مع قادة إقليم كردستان الإيراني، الشهر الماضي».

وقال بيان مشترك نادر صادر من قبل وحدة استخبارات «الحرس الثوري» ووزارة الاستخبارات نشرته وكالة أنباء «تسنيم» شبه الرسمية، إن «عناصر من الاستخبارات الأميركية زارت، تحت غطاء الخارجية الأميركية، مقر (الجماعة الانفصالية المسماة الحزب الديموقراطي الكردستاني الإيراني) في مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق، والتقت وتحدثت مع زعيم المجموعة اسمه مصطفى هجري».

وأضاف أن «الاستخبارات الأميركية أرادت أن تلعب دوراً أكبر في الاضطرابات التي حدثت في بعض مدن كردستان الإيرانية».

كما ذكر البيان المشترك أن وسائل التواصل الاجتماعي «لعبت دوراً كبيراً في أعمال الشغب الأخيرة»، حسب تعبير البيان الذي وصف صحفيين إيرانيين بأنهم «عملاء أجانب».

وكانت منظمة «هيومن رايتس ووتش» قالت، في بيان، إن الأجهزة الأمنية الإيرانية اعتقلت مئات النشطاء والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

يُذكر أن إيران تشهد احتجاجات جراء وفاة الشابة مهسا أميني في سبتمبر الماضي أثناء احتجازها لدى «شرطة الأخلاق» الإيرانية، بزعم عدم ارتدائها للحجاب بشكل مناسب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى