محلي

شبهات فساد في الجيش الأميركي بالكويت

أخطاء بملايين الدولارات في دفاتره وسعر طابعة مكتبية يتخطى المليون

شبهات فساد مرة أخرى على أرض الكويت، لكنها هذه المرة ليست محلية، إذ كشف المفتش العام في قواعد الجيش الأميركي داخل الكويت أن دفاتر ممتلكات قواته شهدت أخطاء بملايين الدولارات، مشيراً إلى أن تقرير مراقب الحسابات رصد تجاوز سعر طابعة مكتبية واحدة بنحو مليون و100 ألف دولار، في مقابل شراء 82 طابعة شبيهة بقيمة 412 دولاراً فقط لكل منها ،،،،


وأضاف المفتش العام أن قواعد بيانات الجيش تضمنت إدراج جهاز محاكاة لقسم الإطفاء الأساسي بقيمة 36.3 مليون دولار، رغم أن قيمته الفعلية 499950 دولاراً فقط ،،،،،،،،
وبحسب صحيفة «ستار آند ستريب»، فإن ضابطاً معنياً بممتلكات الجيش صرح لمراجعي الحسابات بأنه أخطأ في إدخال قيمة 17 ثلاجة حيث احتسبت بسعر 652606 دولارات لكل منها، في حين أن تكلفتها الحقيقية 24170 دولاراً، معتبراً أن الافتقار للمساءلة أدى إلى انحراف التكاليف المقدمة إلى متعاقد العمليات الأساسية والدعم الأمني ،،،،،،
وفي هذا الصدد أجرى فريق التدقيق تحقيقاً في نتائج إشراف الجيش على عقد مجموعة دعم المنطقة في معسكر عريفجان – الكويت، وكذلك معسكر بورينغ، وقارن المدققون دفاتر الممتلكات التي يحتفظ بها الجيش والمقاول، ومن المفترض أن يقوم كل من الجيش والمقاول بتتبع كمية الممتلكات الحكومية التي يتم توفيرها ،،،،
وقال فريق التدقيق، في تقريرهم، إن سجلات المقاول تضمنت ما لا يقل عن 23.374 قطعة من الممتلكات الحكومية أكثر مما كان الجيش يقوم بتعقبه ومتابعته، مضيفاً أن العناصر التي لم يتم حسابها قد تكون فقدت أو سُرقت دون علم الجيش ،،،،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى