محلي

رئيس الوزراء: التنسيق بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص والعمل كفريق واحد حال وقوع أي نوع من أنواع الكوارث أو الحوادث والتعامل معها

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء نفذت قوة الإطفاء العام اليوم الخميس فعاليات تمرين (شامل 7) في منطقة عريفجان بمشاركة 27 جهة معنية.
حضر فعاليات التمرين نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد المنصور ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير النفط ووزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة د. محمد عبداللطيف الفارس و وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد العبدالله ووزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ د. أحمد ناصر المحمد و وزير الإعلام والثقافة د. حمد أحمد روح الدين ومعالي وزير الصحة د. خالد مهوس سليمان السعيد ووزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون الشباب علي حسين علي الموسى وكبار قادة الجيش والشرطة والحرس الوطني وقوة الإطفاء العام وكبار المسؤولين في الدولة وديوان رئيس مجلس الوزراء.
وأعرب سمو رئيس مجلس الوزراء في تصريح صحافي عقب التمرين عن بالغ سعادته بوجوده في الميدان الذي تقام فيه تمارين (شامل) مثمنا ما شاهده من تعاون وتنسيق بين الجهات المشاركة سواء الحكومية أو من القطاع الخاص.
وقال سموه إن التنسيق بين تلك الجهات كان في أعلى مراحله وفي كيفية التصرف كفريق عمل واحد حال وقوع أي نوع من أنواع الكوارث أو الحوادث والتعامل معها.
وأشار سموه في هذا الصدد إلى ما شهدته البلاد مطلع العام الحالي من أمطار غزيرة حيث طبقت الجهات المعنية ما تم التدريب عليه في التمارين السابقة على أرض الواقع مضيفا أن هذا التنسيق والتعاون من مختلف الجهات كان من شأنهما تجنيب وتقليل الأضرار.
وأشاد سموه بالخطط الموضوعة والسيناريوهات المعدة في التمرين والتي تشمل كل أنواع الكوارث والحوادث وكيفية التعامل معها مؤكدا أن الحكومة لن تألو جهدا في تأمين كل الدعم لإقامة مثل هذه التمارين والتدريبات وتوفير كل المعدات والأدوات التي تساعد تلك الجهات على القيام بعملها.
وأثنى سمو رئيس مجلس الوزراء على مستوى الأداء الراقي اليوم والذي جاء نتيجة تخطيط وتدريب والعمل كفريق واحد معربا عن الشكر لكل من شارك وخطط ودرب وساهم في نجاح تمرين (شامل 7).
وشهد الحضور فعاليات التمرين الذي تضمن تنفيذ استراتيجيات التعامل مع الازمات والكوارث الطبيعية ومحاكاة الحوادث وكيفية تعامل مختلف الجهات العسكرية والمدنية معها.
وكان رئيس قوة الإطفاء العام سعادة الفريق خالد راكان المكراد ألقى كلمة بهذه المناسبة أكد فيها أن تمرين (شامل 7) يهدف الى رفع جاهزية جميع جهات الدولة الحكومية والأهلية لمواجهة أي أزمات أو كوارث طبيعية أو التي من صنع البشر تحت قيادة مشتركة قادرة للتصدي والتفاعل بأحدث الطرق والأساليب الإمكانيات.
وقال الفريق المكراد إن الدولة وفرت جميع الإمكانيات الكفيلة بإذن الله لحماية المواطنين والمقيمين من أي مخاطر مضيفا أن التمرين يقام بصفة دورية مستمرة لعزيز التعاون والتكامل بين الجهات المعنية.
وفي ختام كلمته أعرب الفريق المكراد باسمه ونيابة عن جميع الجهات المشاركة عن الشكر والتقدير لسمو رئيس مجلس الوزراء حفظه الله متمنيا التوفيق للجميع والأمن والأمان لوطننا الغالي تحت قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو نائب الأمير وولي العهد الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما.

الانباء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى